Man charged over arson attack on Bellevue function centre in Bankstown


Police have charged a man over the deliberate lighting of a fire at a function centre in Sydney's south-west with links to the family of disgraced former NSW MP Eddie Obeid.

The Bellevue Reception Centre in Bankstown sustained serious damage in two arson attacks in 2016.

The first attack was about 4:45am on Boxing Day and the second was eight days later at about 6:00pm.

Following inquiries and calls for public assistance, police charged a 33-year-old man during a vehicle stop at Wiley park about 4:00pm on Friday.

He was taken to Bankstown Police Station and charged with dishonestly, with a view to making a gain, and damaging property by fire.

He was refused bail and will appear at Parramatta Bail Court today.

Police are continuing investigations and are expected to make further arrests.

The function centre operates from a building owned by a company whose director is Paul Obeid, Eddie Obeid's son.

Eddie Obeid, who is currently serving a prison sentence for his family's secret business dealings, is listed as a former director of the company.

Police said a development application had been lodged for the building indicating future plans for the building were being taken into account.

The first blaze resulted in major smoke damage but it was the second fire which caused significant structural damage.


Source: ABC News

اعلنت الشرطة القبض على رجل على خلفية حريق “متعمد” قي صالة في جنوب غرب سيدني ووجهت اليه تهمة الكسب من إلحاق ضرر عبر اشعال حريق

وتزعم الشرطة ان صالة البلفيو تعرّضت لحريقين “متعمدين” في ديسمبر/ كانون الاول 2016 ويناير/كانون الثاني 2017 ما اسفر عن اضرار بالغة في المبنى

واعتقلت الشرطة عمر جمال الدين (33 عاما) خارج منزله في وايلي بارك في سيدني، الجمعة، ووجهت اليه تهمة تحقيق مكاسب عبر إلحاق ضرر بواسطة اشعال حريق على خلفية الحريق الثاني في 3 كانون الثاني

وقال رائد رحال محامي الموقوف الدين انه لم يطلب الافراج المشروط في محكمة باراماتا، السبت، الا انه اشار انه سيتقدم بذلك، الخميس، امام محكمة بانكستاون المحلية. واكد رحال بان موكله سيدافع عن نفسه حيال التهمة الموجهة اليه

وذكرت وكالة “AAP” ان الصالة تمتلكها شركة “ريدبوك” التي يديرها بول عبيد نجل الوزير السابق ايدي عبيد ورجل الاعمال ولهان وهبة

وافادت المصادر الى ان الحريق الاول تمكنت هيئة مكافحة الحرائق من اخماده بسرعة في يوم ما بعد عيد الميلاد واسفر عن اضرار كبيرة بسبب تصاعد الدخان فيما تسبب  الحريق الثاني باضرار جسيمة في المبنى

يأتي هذا بعد كشف الشرطة بواسطة لقطات الامن عن قيام رجلين بسكب مادة البنزين داخل الصالة في سيدني التي تعود لعائلة عبيد. ونشرت الشرطة اللقطات مناشدة المواطنين للتعرف على هوية الرجلين في الشريط

ويفصل ما يقارب الاسبوع بين الحريقين. كما كشف الشريط المصور ظهور سيارة فورد XR   في وقت حصول الحريق


موقع الاخبار الاوسترالية اللبنانية
المصدر :دايلي تلغراف 

Be the first to review this item!


Bookmark this

06 Aug 2017


Advertisement